الرؤية

الإسهام الفاعل في إحداث التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبيئية بتوفير التدريب وبناء القدرات بجميع المواقع المستهدفة داخل الوطن وخارجه وبالجودة والكفاية التي يتطلبها سوق العمل، .

الرسالة

الإسهام الفاعل في إحداث التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبيئية بتوفير التدريب وبناء القدرات بجميع المواقع المستهدفة داخل الوطن وخارجه وبالجودة والكفاية التي يتطلبها سوق العمل، .

أهداف المركز

اقامة البحوث والدراسات في مجال ثقافة البجا

انشاء مكتبة تحوي التراث البجاوي وما يتصل به من ثقافات اخرى

 

دور الثقافة البجاوية في تشكيل الهوية السودانية

      دور الثقافة البجاوية في تشكيل الهوية السودانية

الباحث : انيسة عبد الرحمن

المستخلص:

      هدفت الدراسة الى تسليط الضوء على واحدة من اكبر القوميات العريقة في السودان ،وهي القومية البجاوية التي تقطن الجزء الشمالي الشرقي للسودان  والتي تتكون من عدة قبائل ومن ثم تسليط الضوء على اللغة البجاوية التي تعرف بالبداويت او التبداوي والتي تعتبر من اقدم اللغات في العالم حيث وجد ان هناك علاقة قوية بينها وبين اللغة النوبية القديمة وهذا يعني وجود علاقة بين الحضارة النوبية والحضارة البجاوية .وتناولت الدراسة اسلوب حياة البجا بإضافة للإبل البجاوية والتي تعتبر اهم مايميز البجا في البادية . استخدم الباحث المنهج التاريخي الاستنتاجي الذي يعتمد على تقصي الحقائق التاريخية .وتوصل الباحث الى ان البجا تواجدوا في شرق السودان منذ ألاف السنين قبل الميلاد وان الثقافة البجاوية هي امتداد للحضارة النوبية في شمال السودان وأن الابل البجاوية تعتبر من أميز انواع الابل .

Abstract

        This study aimed to highlighting Beja tribes the famous nation in eastern Sudan then to identify the Beja's language , that called (Badawyeet or Tebdawyeet) .The study taken up Beja's life , the importance of Camel in their life , and their strategies of dissolving conflicts the researcher adopted    the historical    method , and she think it is the suitable one of searching about tribes and their languages . the researcher found that, Beja are indigenous tribes in eastern Sudan , and they have lived there many thousand years pre history , and Beja culture is extension  of Nubian culture in southern Sudan .

اهمية الدراسة :

تنبع اهميةالدراسة من انها تناولت تاريخ البجا ولغتهم و نمط  حياتهم ،وأن البحث في تاريخ الشعوب وطريقة حياتهم انما هو توثيق لمكون من مكونات الحضارة  السودانية العريقة.

الهدف من الدراسة :

هدفت الدراسة الى التعريف بالبجا كقومية وتسليط الضوء على اللغة البجاوية (البداويت) والتعريف ببيئتهم ومكانة المرأة عند البجا.

 

 

منهج البحث:

استخدم الباحث المنهج التاريخي الوصفي والذي يتناسب مع هذا النوع من الدراسة حيت اعتمد الباحث على الكتب و المراجع بالإضافة الى روايات الشفهية من كبار السن وشيوخ واعيان القبائل البجاوية  بالإضافة لباحثين من ابناء البجا في جمع البيانات.   

 

المقدمة:

السودان هذا الوطن الشاسع  المترامي الاطراف تتعدد فيه الثقافات منذ القدم ومن ثم امتزجت هذه الثقافات لتكون الكل المركب الذي يعرف بالإنسان السوداني. هذا الانسان هو ثمرة هذا التلاقح بين ثقافات صغرى منتشرة على امتداد السودان فالثقافة البجاوية والنوبية والعربية وكثير من الثقافات ذات الطابع الافريقي امتزجت وأنتجت  ما يعرف بالهوية السودانية وللحفاظ على هذه الهوية من الاندثار بين امواج العولمة المتلاطمة لابد من الاهتمام بهذه الثقافات وحمايتها وتوجيهها في القنوات الصحيحة بحيث يمكن الاستفادة منها في الازدهار والتنمية كما الحال في الولايات المتحدة الامريكية وغيرها من الدول التي استفادت من التنوع العرقي.

فكتابة اللغات المحلية السودانية و احياء تراث هذه القوميات السودانية  يعني تخليد الحضارة السودانية العريقة. (ويرى العالم الامريكي هيرسكو فيش )عالم الفلكلور الشهير (1895-1963م)ان التراث مرادف للثقافة أي انه جزء مهم من ثقافة ألشعوب حيث ان التراث الشعبي هو ثروة من اللآدب و القيم و العادات و التقاليد والمعارف الشعبية والفنون التشكيلية والموسيقية . هذا كله في جانب والجانب الاخر الاكبر والاهم هو اللغة ،فالاهتمام باللغات المحلية يعتبر جزء من عملية الحفاظ على اجناس التراث السوداني ،فاللغة هي اداة التواصل بين الافراد و المجتمعات و الثقافات ،و الشعوب ،ولكل لغة سمة تميزها عن الاخرى من حيث الاصوات وقاموس المفردات ،وتراكيب الجمل . كما ان هناك سمات تجمع كثير من اللغات ،وتعتبر هذه السمات المشتركة هى نقطة الالتقاء وهى اساس قبول الاخر والانسجام والسلم بين القوميات والشعوب .ان مسالة الجنس او العرق لم تعد ذات اهمية فقد اثبت العلم ان الاعراق متساوية وأصبحت الاهمية تنحصر في العامل الثقافي و به يتفاضل الناس ،لذلك اصبح العمل الثقافي مركز الاهتمام . وعلى راس العوامل الثقافية التي تثير الاهتمام عامل اللغة والذي اصبح العامل الاساسي والاهم في تحديد وتصنيف القوميات، ذلك لما للغة من اهمية كوعاء حامل و حافظ لثقافات القوميات المختلفة   ،ومن هنا جاء الاهتمام بكتابة اللغات المحلية وتعتبر اللغات البجاوية المتمثلة في البداويت و التقري من اللغات المحلية التي لم تكتب إلا في الاونة الاخيرة. ففي 23-سبتمبر 1999م عقد اول مؤتمر لكتابة اللغات البجاوية في القاهرة وكان قرار المؤتمر بان تكتب لغة البداويت والتقري بالحرف العربي (الحرف القراني).  واستمرت الجهود حتى كتبت لغات شرق السودان،وذلك بمجهود مقدر من جامعة البحر الاحمر متمثلة بمركز دراسات ثقافة البجا وجامعة افريقيا العالمية متمثلة في مركز يوسف  الخليفة بالتعاون مع الايسيسكو(المنظمة الاسلامية للتربية والثقافة والعلوم) وعدد من الباحثين من ابناء البجا ، حيث توصل ابو زينب موسى (2007)الى ان اللغة البجاوية تحتوي على تسعة وعشرون فنيم  صامت وشبه صائتين وقد تمت اضافة( كو وقو) لاحقا.

اصل البجا:

البجا هم احدى اقدم القوميات السودانية التي يمتد وجودها الى ما قبل ألاف السنين ،فوجهة النظر الراجحة انهم قوم حاميين رصفاء لقدماء المصريين كما وردت الاشارات في كتابات هيرودوت اليوناني حيث اسماهم البلميين وهذه اول اشارة لكيان البجا في التاريخ ،وكان ذلك قبل الفي عام قبل الميلاد(احمد تولنا:2007) وهم مجموعة السكان الاصليين بشرق السودان في المنطقة المحصورة من جنوب مصر و شمال ارتريا وترجح الروايات(Paul) نسبهم الى كوش بن حام وهجروا الى السودان بعد الطوفان،فهو يرى وبنا على ماهو متوافر من معلومات بأنهم يمثلون سلالة غازية وفدت الى المنطقة حوالي 4 الف

 

 قبل الميلاد حيث عرفوا لأول مرة للأسرة الفرعونية السادسة (اوشيك ادم علي1997).لكن سيلغمان يقول انهم يمثلون النموذج الحاضر لقدماء المصريين( بالأخص بعض المجموعات الناطقة بالتقري و تم التوصل الى ذلك من خلال مقارنات لبعض القياسات الجسدية  جعلت البني عامر اكثر قربا من قدماء المصريين وتعتبر النماذج الحالية الاكثر شبها لقدماء المصريين هي المجموعات التي لم تختلط كثيرا ولم تتبدل سحناتها الحامية المتمثلة في القامة القصيرة والحنك المنبسط والأنف المستقيم والشعر الاسود المجعد والكتف العريض والخصر النحيل والأرجل الدقيقة الممتلئة بالعضلات وهي مجموعة بدائية صغيرة شديدة العزلة ومحصورة غالبيتها في ارتريا ولا يتعدى تعدادها في السودان اربعة الف شخص وهم (عد كوكي – بيت عوات عد خاسا)و هي فروع من قبيلة البني عامر.

الغة البجاوية:                                                                                  

اللغة هى اداة تواصل بين الافراد والمجتمعات والثقافات والشعوب وهي مظهر من مظاهر النمو العقلي والحركي وهي وسيلة من وسائل التذكر والإبداع ،وقد اختص بها الله الانسان دون سواه من المخلوقات  وتعتبر اللغة البجاوية واحده من  اللغات الكوشية القديمة التي تقع داخل اسرة اللغات الافرو – اسيوية،ويتحدث بها اكثر من ثلاثة مليون  نسمة(كلاوس:1999م). ويتكلم اغلب قبائل البجا البداويت التي تطلق على القبيلة و اللغة ويري بعض الباحثين ان اسم البجا بكسر الباء قد جاء نتيجة لخطاء الكتابة الانجليزية في قراءة الاسم العربي (بداة ) بضم الباء ومفردها بدوي  وذلك لعدم معرفة الانجليز بالعربية وكما هو الحال في كلمة عرب التي تنطق ارب. والرواية الثانية تقول ان كلمة( بدا )وبداويت مصدرها اللغة المصرية القديمة حيث وجد ان كلمة بجا في اللغة الهيروغليفية  تعني المحارب (ابو علي اكلاب 1995).و يتكلم البني عامر التقري السامية.

تنتشر اللغة البجاوية في الاجزاء الشمالية الشرقية من السودان في ولايات البحر الاحمر وكسلا والقضارف والأجزاء الجنوبية من مصر والأجزاء الشمالية من اريتريا( الامين ابومنقة2006:16)  وقد ذكر نعوم شقير نقلا عن لبسيوس انها لغة مروي القديمة (نعوم شقير230-1963) لقد كتبت اللغة البجاوية و اعتمدت كلغة يتم تدريس التلاميذ بها في المراحل الاولية في الريف ومن ثم يتم التجسير الى العربية في  السنة الدراسية الثانية ذلك للتقليل من الفاقد التربوي و التسرب والمنتشر وسط ابناء الريف بسبب عامل اللغة حيث اثبتت الدراسات عزوف التلاميذ في الريف بشرق السودان عن الدراسة بسبب حاجز اللغة.

 فكتابة اللغة يعني انتشار ثقافة من يتحدث بتلك اللغة فحين يطلعك اسم ابي نواس فانك تفكر مباشرة في الشاعر العربي الكبير لأنه كتب باللغة العربية وهذا يعني انه عكس الادب العربي إلا انه فارسي لم يكتب باللغة الفارسية فالأدب الانجليزي هو المكتوب باللغة الانجليزية (امباي لو بشير:1995) والأدب البجاوي يكون اكثر انتشارا اذا كتب بالحرف العربي (الحرف القراني )وذللك نظرا لانتشار اللغة العربية الواسع  لان البجا اعتادوا على القراءة والكتابة باللغة العربية ،كما يمكنهم التغلب على الصعوبات التي تنجم من اختلاف الخصائص الصوتية  ومن باب الاهتمام وتقديم اللغة العربية على سواها باعتبارها لغة القران.ونظرا لان البجا يدينون بالإسلام فالحرف العربي اقرب الى البجا من دونه على الرغم من وجود بعض الاصوات في البداويت والتي لا وجود لها في العربية لذلك قامت الايسيسكو بتعديل بعض الحروف العربية مثل الصامت  KWليصبح(كو) كما في كلمة كوبات(القد)والصامت GW ليصبح (قو) كما في كلمة قوباب ( الفئران)وهذا يدل على امكانية تطويع الحرف العربي وقدرته على التعبير عن اصوات اللغات الاخرى.من ناحية اخرى نجد غياب الحروف الاتية في لغة البداويت (خ،ح،ص،ض،ث،ز،ذ).

 

البداويت مكتوبة بالحرف العربي(جعفر بامكار:(2007)

الحرف العربي

الحرف في بداية  كلمة بلغة البداويت

المعنى باللغة العربية

ا

اويب

حجر

ب

بهر

بحر

ت

تك

رجل

ج

جبنات

جبنه

د

دوان

زير

ر

رقد

رجل

س

سر

جلد

ش

شاب

بقره

ف

فارس

فاس

ك

كوبات

قدح

ل

لات

صفقه(ورقة نبات)

م

ميك

حمار

ن

نايت

ماعز

هه

هتاي

حصان

و

ووت

نحلة

ي

ياس

كلب

كو

كوبات

قدح

قو

قوباب

فئران

مه

مهلقاب

نقود

 

العلاقة بين اللغة البجاوية واللغة المروية القديمة :

من المعلوم ان اللغات القديمة وجدت في شكل رموز منحوتة  على الحجر  ومواد محلية اخرى فنجد ان العلاقة بين النقش البجاوي واللغة المروية القديمة  قوية جدا من حيث التشابه في اشكال الرموز والمدلولات و المواد المستخدمة (المنحوت عليها)من حجر وخشب وجلد إلا ان ملوك مروي ركزوا في النحت على الحجر دون سواه حيث وجد انه اكثر بقاء ،بينما استخدم البجا الجلد والخشب وغيره من المواد المحلية .كما نجد التشابه ايضا في طريقة الكتابة حيث ان الرموز المنحوتة عند البجا تشبه الى حد كبير الرموز في الكتابة المروية القديم  .                                           .

 فقد أثبت الباحثون أن كثير من الكلمات المتداولة في شمال السودان((وهي المنطقة التي ازدهرت فيها الحضارة المروية القديمة لها معاني في لغة البداويت (اللغة البجاوية) الموجودة في شرق السودان مثل كلمة مروي وهي مراويا وفي اللغة البجاوية تعني الشتاء الطويل ،والمتمة وهي كلمة بجاوية (مأتم)وتعني المركز والدامر التي تعني الموطن ومليكيت بالقرب من قري وتعني المالحة (سليمان ضرار:ب ت:49) وقد أكد الدكتور الباحث جعفر مرغني أن اللغة المروية القديمة فكت طلاسمها  باللغة  البجاوية كون ان البجاوية مازالت متداولة عكس المروية  وذلك استناداً على استكشافات باحث أوربي.   بالإضافة لذلك نجد كلمة أب والتي تكون في نهاية الكلمات مثل فاضلاب ــ  نوراب وغيرها من أسماء القبائل البجاوية التي لحقت بها (أب) والتي تقوم مقام النسبة في اللغة البجاوية، وهذا يعني أن قبائل الشمال أخذت كلمة (أب) من البجا حيث أن النسبة في اللغة العربية تكون (بنو كذا).(ابو علي اكلاب  2009 )،بينما نجد كثير من اللغات السامية تضيف كلمة الابن في اخر الكلمة بدلا من وضعها في اول الكلمة.

   ومن الواضح علاقة اللغة البجاوية بلغات قبائل شمال السودان حيث أثبت المؤرخين أن الملك نمر ملك الجعلين كان يتحدث اللغة البجاوية حين تحدث مع اخيه عن نيته حرق اسماعيل باشا .أما علاقة الشايقيه بالبجا تناولها المؤلف ونكولز في كتابه بعنوان الشايقيه والذي نقله إلى العربية الدكتور عبد المجيد عابدين ، يقول ونكولز أن الشايقيه ربما كانوا أصلا من البجا ويعتمد في هذه الرواية على أن الزنافج وهم فريق من البجا هاجر إلى بلاد النوبة واستقروا هناك كما نجد  جميع أسماء قبائل الشايقيه تنتهي بمقطع لفظي مأخوذ من لغة البجا(ابو علي اكلاب   2009  ).

 وقد قال (عبد القادر محمود 1986:35)ان ما تركه البلميون وهم اسلاف البجا من نصوص عن غزواتهم انما هي بالحروف المروية او اليونانية .

قبائل البجا:

        تتعدد القبائل التي تنضوي تحت لواء القومية البجاوية حيث تلعب القبيلة دور كبير في نظام الادارة حيث يكون على راس كل قبيلة ناظر ثم العمدة والمشايخ ومن هذه القبائل:

قبيلة البشاريين:

    من المرجح ان قبيلة البشارييون اول من اسموا وحدة القبيلة المنفصلة في اراضي البجا في اوائل القرن الحادي عشر الميلادي ،وينسب البشارييون الى بشار احد ابناء كاهل الذي يرجع نسبه الى الزبير بن العوام ، وقرب البشاريين من مصر واحتلالهم لمناطق الذهب جعلهم اكثر انفتاحا واتصالا بالعلم الخارجي لذا فهم معروفين لدي السائحين وقلما يصادفون الامرأر لكثرة الترحال وهم ينقسمون الى قسمين وهما :

بشاريو  ام علي في الشمال ويتمركزون  بين البحر الاحمر وأسوان  ولا يزرعون إلا القليل  وهم شديدو البداوة يرتحلون في مجموعات صغيرة واشتهر بتربية افضل انواع الإبل(عبد الرحمن حسب الله الحاج :26- 2005:133).

بشاريو  ام ناجي في الجنوب ونجدهم حول عطبرة

وهناك مجموعة ثالثة تسمى هنار نتجت من اندماج البشاريين بالأمرار يتحدث البشاريين البداويت الى جانب العربية ويشيع استخدام اللغة العربية عند بشاري ام ناجي.

   قبيلة الامرأر:                                                                        

وأصل الكلمة من مقطعين أمار يعني عمار لغياب العين في البداويت وأر يعني ابناء، فمعنى أمرأر أبناء عمار ويقال أن عمار أخاً لبشار جد البشاريين والاثنان أبناء كاهل، وأن إحدى حفيدات عمار تزوجت رجل يدعى محمد قول وسكنت بالمنطقة المعروفة بمحمد قول حلياً ويرجح أن قبيلة الأمرأر ظهرت كقبيلة منذ القرن الخامس عشر والسادس عشر، والرواية الثانية تقول جاء الاسم الامرأر من أمر والتي تعني الكهوف وأر التي تعني أبناء وذلك نسبة الى البيئة القاحلة التي يسكن فيها الامرار، تنقسم قبيلة الأمرأر إلي مجموعتين كبيرتين وهما الأبناء المباشرين لعمار، وينقسمون إلى الفاضلاب والمحمداب والشيباب والنهداب، ومنهم القورباب والعالياب ويعتبر ساندروس  العلياب اكثر جماعات البجاوية وحشيتة ،والعلاقة بينهم وجيرانهم لا تبعث على الارتياح ويعتبر القويلاي اكثر جماعات الامرأر نشاطا ويربون قطعانا من الابل ويعملون بالزراعة اما النوراب فهم في حالة انتقال سريع من المرعى الى الزراعة في دلتا وادي اربعات وفي طوكر وهم الوحيدون بين الامرأر اللزين يربون البقر.وبعض جيران الامرأر من البجا يقتصرون لفظ الامرأر على شعبة واحدة وهي المسماة الفاضلاب بينما يطلق على سائر القبيلة اسم العتمن بينما يرى الكثيرون ان العتمن او الاتمن هم المجموعة الثانية من الامرأر وهم  اولاد عثمان وهم ينتسبون للقبيلة من ناحية أمهم وهي حفيدة عمار وأبيهم عبدلابي، ومنطقة الأمرأر عرفت بالوعورة وصعوبة الجبال وضمن لهم الموقع الحفاظ على العادات والتقاليد، لذلك يعتبر الأمرأر أكثر البجا نقاء وصفاء من حيث الصفات الحامية واللغة التبداوية.والامرأر اهل مجالس ولهم براعة خاصة في فض النزاعات القبلية واغلب البجا يحتكمون اليهم في حل مشاكلهم (محمد ادروب اوهاج1971:12  ).ويعمل الكثير منهم في ميناء بورت سودان.

قبيلة الهدندوة :

   وهي من أكبر القبائل البجاوية حجماُ وأقواها كما يروي عالم التراث البريطاني (Paul)أنها ظهرت بعد البشارين وطردوا البلو في سنكات في جبل اوكور جنوب غرب سنكات ومزالت هناك اثار في هذا الجبل ويقول الهدندوة انها قبر باركوين واثار اخرى تدل على قبر هدات جدة الهدندوة  وقد رجح الباحثين اسم الهدندوة الي هداب ويعني الاسد . بينما يرى (owen)انها اخر قبائل البجا التي برزت كوحدة قبيلة،ويروي أن أمير من أشراف مكة قدم إلى شرق السودان وتزوج أميرة بنت شكاتيل وأنجب منها ولد يدعى محمد باركوين أي محمد الجريء ورواية اخرى تقول ان محمد المختار لقب بباركوين لانه خلص هدات من ايدي خاطفيها وتزوجها. وأراضى الهدندوه واسعة مقارنة بالمساحات التي يسكنها باقي قبائل البجا حيث يتواجدون حول سنكات ودرديب وحتى مناطق دلتا القاش و ينقسمون الهدندوة الي اربعة اقسام وعدد كبير من العشائر والشماليون منهم رعاة والجنوبيين منهم يمارسون الزراعة في الاودية الواقعة غرب سنكات ودلتا القاش .

 قبيلة البنوعامر :

   وهي تتواجد في الجزء الجنوبي من مناطق البجا وأوطانهم موزعة بين السودان واريتريا حول خور بركة ودلتا طوكر.وترجح الروايات أنهم ينتسبون إلى عامر بن كاهل، وهذا يعني ان عامر جد البني عامر وعمار جد الامرار وبشار جد البشاريين هم اخوة (ابناء كاهل من قبيلة الكواهلة) التي جاءت الى شرق السودان في زمن الهجرات العربية الى السودان وتقول رواية أخرى أن البني عامر ينتسبون إلى عامر بن سعسة الذي جاء حفيداً له إلي شرق السودان من جنوب اليمن حيث ان لبني عامر وجود في جنوب اليمن وتوجد قرية تحمل أسم البني عامر هناك والمساحة التي يحتلونها في السودان ضيقة لا تزيد عن خمسة الف ميل .

 وتنقسم قبيلة البني عامر من حيث اللغة إلى قسمين هما مجموعة تتحدث لغة التقري السامية وهي قبائل بيت معلا والخماسيين والافلندا والبهدود، كما نجد الركبان والألمدة والأسفدا والحفرة   والدقدقي والميكال والابحشيلا والعجيلات والركبات والتارقيلة وعد شيخ خايد وعد درقي . والمجموعة الثانية تتحدث التبداوية ومنهم السنكانكتاب او الحداربةواللبد والبجا ابداو واللبت والهديقوبوياب و لبس وعد كوكي  ولهجتهم قريبة من لهجة الهدندوة  والبني عامر اكثر جنوحا الى السلم و الهدوء هذا ماجعل سلجمان يصفهم بانهم تنقصهم الشجاعة  فهو مخطئ في ان يصف نزعتهم السلمية بنقص الشجاعة(اوشيك ادم علي:1997).

قبيلة الحباب :

      وهي من القبائل البجاوية الكبيرة  ويتواجدون في طوكر وبورتسودان وكسلا ويطلق على رئيس القبيلة الكنتيباي، ويرجع أصلهم الى قبيلة بني مخزوم العربية في جنوب اليمن ويتحدثون التقرنيه ، وهي خليط من التقري والامهرية  الحبشية.

قبيلة الحلنقا :    

   وترجح الرويات أصلهم إلى قبيلة هوزان العربية، ، ويقال أن هذه القبيلة فرت من اضطهاد الحجاج بن يوسف إلى الحبشة ونتيجة لمضايقة الأحباش لهم فرو إلى منطقة التاكا بعد أن تزاوجوا مع القبائل البجاوية الأخرى ونتج من هذا التزاوج قبيلة  الحلنقا في مناطق كسلا وما حولها وتعتبر   الحلنقا القبيلة الأقل عدد من بين قبائل البجا. وتقول رواية أخرى بأن الحلنقة أول من أستقر من القبائل العربية في أرض البجا، حيث ذكر (  paul ) أنهم تواجدوا منذ عهد الناصر محمد قلاوون. ويتحدثون الحلنقا لغة مليئة بالبداويت والعربية وقليل من الكلمات التقرية والامهرية(الحبشية) .ومن اقسام الحلنقه (شكيندواب،هداي دوا وفقيهدوا.(الارض الواعدة:1974)

قبيلة الأرتيقه  :   

    وهي تنتمي إلى محمد جمال الدين من أبناء باصفار الذي يقال انه هاجر من حضرموت في القرن التاسع الهجري وتزوج من البجا، وورثوا اسم البجا القديم الحداربا، ونجد أن الارتيقه من أكثر قبائل البجا انتشاراً في كل انحاء   السودان ويتكلم الارتيقه اللغة التبداويه والعربية  ويتفرعون الى الشعاياب والكميلاب وحسناب  .                                          

 قبيلة الأشراف :

      وينتسبون إلى الشريف محمد بن الحسين الذي وفد من مكة، وتزوج من إحدى حفيدات باصفار وأنجب منها الأشراف وهي من أكثر القبائل المحافظة على نسبها وتقول الروايات ان للاشراف سجل للمواليد الجدد يقوم الناظر بتسجيل المواليد الذين ينتمون لهذه القبيلة . ومن القبائل التي تنتمي للبجا:

العبابدة وهم ايضا يدعون انتسابهم لزبير بن العوام الا ان مصادر كثيرة ترى خلاف ذلك وترى ارتباطهم بالبجا وهناك مجموعة منهم لا تظهر عليها السمات البجاوية.

.مساكن البجا :

تفضي حياة البداوة بأن يكون المسكن خفيفا يسهل نقله وبناءه لزلك نرى في  جميع مناطق البجا ان البيت هو البديجاو او البروش المصنوعة من الحصير كما يستخدمون الشمال (مفردها شمله) والتي ينسجها النساء من صوف الابل والماعز احيانا بالاضافة لعيدان السدر والسيال ويبنى البيت من ثلاث ركائز بأطوال مختلفة على شكل اوتاد تشد عليها البروش ويغطي بالشملة التي تصنع من الشعر للوقاية من الامطار ،وشملة ا خرى من الداخل تفصل البيت ويصنع فرش من الجريد المقطع وجلد الجمل  على شكل لحاف يسمى (دلئك) ويفرش بمنسوجات من خيوط مغزولة من الصوف بألوان مختلفة .ما يوضع تحت الراس (تومباس)يصنع من الجلد محشو بنبات ذكي الرائحة ويوضع البرش اللذى يسمى (ترنيب)كما تصنع وسادة من الخشب المنحوت تسمى (امتراس) وتوجدبعض الاختلافات البسيطةفي هذه المسميات من منطقة لاخرى.

   وتستعمل للزينة في المنزل قطعة من السعف المزخرفة بالشعر والحرير والودع بأشكال مختلفة وجميلة تسمى (تساكو )تكون في الاعلى وسط المنزل تحتها قطعتان من التوب مخيطتان في بعضهما تسمى (تهبر )بحيث تتحرك عند الدخول والخروج وقرب ال(ترنيب ) توضع في احد جانبيه عارضة تسمى رهل او(قريت)على شعبة تسمى (كوت)وتوضع بها الاشياء الثمينة التى تحفظ في جراب من الجلد الكبير يسمى (مسود)الجزء الامامي يسمى (اليك)يستعمل للجلوس وشرب الجبنة ويفرش بما تيسر من البروش .اما الجزء الايمن(مي تود)للرجل والأيسر(تره تود)للمرأة .

مدلولات النحت والنقش البجاوي:   

استخدم البجا النحت والنقش تعبيرا عن بيئتهم من الحيوانات والنباتات والوسائل وكل معينات الحياة .

                                       

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

)

 

 

 

 

                          (لوحة فنية تجسد النقش البجاوي)

    بالنظر الى اللوحة الفنية السابقة نجد انها تعبيرا وافيا عن البيئة والحياة البجاوية حيث  نجد فيها نقوش تدل على الابل والسهام التي يعتمد عليها البجا في مناطقهم في الصحراء وتدل على اشكال مساكنهم  وقراهم  المتفرقة كما تدل ايضا على الاشجار المتفرقة الموجودة في بيئتهم ،وغير ذلك من الرموز والدلالات(بلال ابو امنة بلال 2016).

 

     للبجا اعمال فنية رائعة إلا انها لا تدوم طويلا كلاعمال التي نقشت على الحجر وهذا قليل عند البجا.فلمنحوتات والنقوش البجاوية لها دلالات واضحة مما يجعلها ترقى لان تكون لغة كما الرموز في الكتابة الهيروغلوفية والكتابة المروية القديمة . لان النحت البجاوي تعبير عن ثقافة من الثقافات بطريقة سهلة وبسيطة.

المرأة البجاوية:    

       في الماضي تنحصر اعمال المرأة عند البجا في القيام ببعض الصناعات مثل عمل اوعية من الجلد بعد دبغه  وتزيينه بالودع ونسج الشمال من صوف الماعز او وبر الابل ويقمن بتزيين الرحال التي يجلسن عليها وقت الترحال وهى لا تحلب اللبن  ابدا ولا تقابل غريبا ابدا وتعمل الحصير وتصنع السمن  . في ما مضى كان للمرأة وضع خاص  في الميراث ، اذ كان الولد يرث خاله لان الاخت متصلة بأخيها فيظل الارث متصلا بالقبيلة ولا يخرج لقبيلة اخرى بينما اذا اخذت البنت الميراث فأنها عندما تتزوج تنقل الميراث الى القبيلة الاخرى(من مدونات السودان الجزء الاول).كما قال (محمد صالح ضرار:1933)كان البجا قبل الاسلام يورثون ابن البنت او ابن الاخت دون ولد الصلب ويندر ان تطالب المرأة البجاوية بحقها في الميراث “.

       ومع اعتناق البجا الاسلام تخلوا عن نظام الانتساب للام وفي ذلك يقول موري بان نسائهم فقدو كثير من الحرية التي كانوا يتمتعون بها ولكنهم في المقابل كسبو مكانة اخلاقية ذات اعتبار وأصبحت المرأة تأخذ حقها من الميراث. ومن عادات البجا ان الرجل لايرد على المرأة ان اساءت له وكثيرا ما تقف المرأة بين المتقاتلين او المتنازعين فتقف الحرب وهذا يدل على مكانة المرأة البجاوية (عبد الرحمن حسب الله:26/1933). وللمرأة البجاوية القدرة على الوساطة لحل النزاعات الى يومنا هذا كما لها المقدرة والإلمام التام بما يدور في المجتمع .وبالنظر للوضع الراهن المرتبط بالتطور الديمغرافي تواجه المرأة البجاوية تحديات كثيرة لتمارس دورها في المشاركة الكاملة في كل مراحل العمل وبناء السلام المجتمعي ونشر قيم المصالحة.

الابل :

        يعتبر الابل من اهم الحيوانات التي تحتل مكانا عاليا عند البجا وقد ورد ان القبيلة التي ينقص ابلها او تبيد تتعرض لكارثة محققة ويضطرب كيانها ولابد لها ان تندمج في قبيلة اخرى او تتعرض للفناء.

          للإبل اهمية كبيرة عند كل القبائل الرعوية إلا ان اهميته اكبر عند البجا فهو المعين لهم في تنقلاتهم في الصحراء و ذلك لطبيعة البيئة الصحراوية التي يقطنون فيها ومن المعروف تحمل الابل للبيئة ألصحراوية ومن المرجح ان الابل وصل شرق السودان قبل ألاف السنين ولم تأتي عن طريق البحر اذ ان الاتصال عن طريق البحر لم يكن ميسورا قديما و اكبر الظن ان الابل دخل شرق السودان عن طريق مصر ومن ثم ادرك البجا الصفات الاساسية التي تمييز بعضها البعض واستطاعوا ان يميزوا الابل من خلال صفتين اساسيتين وهما السرعة والمقدرة على حمل الاثقال وقد اتجه البجا الى الجمع بين الصفتين بان تكون الابل تستطيع حمل الزاد والمتاع وان تكون ذات سرعة معقولة في نفس الوقت كون ان الابل البجاوية تستخدم في العدو والكر والفر بجانب استخدامها كمصدر للألبان واستخدامها في نقل الامتعة من مكان الى اخر. فامتلك البجا اميز انواع الابل(من مدونات السودان : الجزء الاول1938) . وأضاف اوشيك ادم علي ان البجا امتلكوا السلالات الجيدة للجمال وهى (بانقير وكلايواو ) اللذان اشتهر بهما الحمد اوراب وعلياب البشاريين والكلايواو هو هجين من نوعين هما بانقير وعبيدية ويمتاز الجمل البشاري بأنه من اجود انواع سلالات الجمال في السودان يمتاز بالقوة والرشاقة والسرعة . وتمكن كرباب الامرأر ان ينشئوا سلالة جميلة من الجمال تصلح لكل الاغراض غير انها صغيرة الحجم ، ونجد قليل من الهد ندوة الذين يملكون الابل ولا توجد لديهم السلالات الجيدة ونجد ان البني عامر يهتمون بالأبقار كما الهد ندوة إلا ان الناب تاب (فرع البرهماي ) استطاعوا ان يطوروا سلالة جبلية من الابل تتميز بأنها طويلة الساقين تصلح في الاراضي الجبلية اكثر من الساحلية .

ويستغل الاتمن ابلهم في انتاج اللبن والسمن وهناك قطاع كبير من البجا يشددون على اهمية عدم بيع البل الأغراض مهمة لسد حاجيات الحياة (محمد صالح ضرار2005).

وسم الابل عند البجا:

         الوسم هو ضرب من العلامات يستعمله العرب لتمييز دوابهم وحفظ الابل من الضياع والسرقة ،والوسم طريقة استخدمها البجا للتعريف بمالك الابل أي انه بمثابة بطاقة الهوية لصاحب البل وأحيانا يستخدم الوسم لتحديد الانتماء الطائفي لصاحب الابل ذلك بما يعرف بالوسم الديني كما استخدم الوسم لتقصي هجرات وتحركات القبائل وتقصي الروابط القبلية (اوشيك ادم علي:2017).

مصدر الوسم:

      تعتبر الهجرات العربية هي من اتى بالوسم لأراضي البجا إلا ان البعض يعتقد انه منزل من السماء مما يجعلهم يقدسونه ومنه الوسم بالكي والوسم بالابر والكحل او الشلخ ومن تصنيفات الوسم :

الوسوم الدينية ومنها :

أ: ويعني العرج/الارج محمد.                                            

ب: ويعني بسم الله.

لا وتعني لا اله إلا الله.

خ: ويعني محمد عثمان سر الختم.

ومنها الوسوم التفريقية وهي التي تستخدم للتفريق في حال كثرة الابل بين الاشقاء في الاسرة الواحدة ومنها الوسوم التمويهية حيث يستخدم وسم القبيلة الاقوى لتفادي الاعداء وهنا يتميز وسم الاشراف على غيره .

ومن السوم ماهو علاجي حيث يعتقد بعض البجا ان بعض الامراض يمكن معالجتها بالوسم في اماكن معينة (اوشيك ادم علي 2017).

ومن اسماء الوسوم كمقريب وشنك وه  ومرار ورؤوت وامبور .

وسم الاشراف :

       -محمد ويكتب دائما على الجانب الايمن من الابل .ويعتبر الوسم كالأعلام للدول حيث ان الصليب يشير للنصارى ونجد الهلال في اعلام كثير من الدول الاسلامية الوسم ايضا يميز القبائل وتوجهاتها الدينية عند البجا لذلك نجد كثير من البجا يعظمون الوسم لدرجة تسمية القبائل بها إلا انهم لايوسمون الابقار الا نادرا (اوشيك ادم علي 2017).

استراتيجيات البجا في حل النزاعات:

في عام 1929 تم تعيين حاكم خاص بالبجا هو المستر ينغ وكلف بإجراء دراسة تتناول كل مشاكل البجا ووضع مقترح يكون موضع التنفيذ وبناء على تلك الدراسة دمجت محفظة كسلا والبحر الاحمر ووضعت غالبية قبائل البجا تحت ادارة مركزية رئاستها في سنكات واقترحت الدراسة انشاء ادارة اهلية جديدة ومحاكم من الاعيان والمشايخ تفصل في النزاعات والقضايا المحلية بالعرف القبلي(أ.بول).كما وصف بول العرف والقانون البجاوي بأنه صارم ولا يخلو من التشدد في الاحكام و لكن غالبا ما يخرق هذا العرف مما ينجم عنه كثير من القتل والمصادمات والانتقام مما يستدعي تعويضا ماديا او معنويا (اوشيك ادم علي:1997).

       يقول ساندروس في ذلك " ان البجا يمثلون مجتمعا بسيطا مترابط تكون فيه السلطة المطلقة للأب و هم يجوبون الفيافي والسهول بحثا عن الكلا وقد طور هذا المجتمع نظاما اجتماعيا خاصا به لفض النزاعات نابع من البيئة ومواكب لتقاليده ومفاهيمه المتمثلة في الصبر والتأجيل "

 

للبجا استراتيجيات فعالة يلجئون اليها في حل كثير من المشكلات التي دائما ما تكون بسبب الكلأ وحدود الاراض التي تقع تحت نفوذ القبيلة او بسبب الثأر احيانا وعلى راس كل قبيلة ناظر

او عمدة ثم المشايخ وتتم المحاكمة اعتمادا على العرف والشريعة الاسلامية و نادرا ما يلجاء البجاوي للمحاكم ،وللبجا مايعرف بالقلد والواجاب وهما استراتيجياتان من انجح الاستراتيجيات لحل النزاعات عند قبائل البجا و قبيلة الامرأر تمتاز من سائر قبائل البجا بمقدراتها الفائقة في حل النزاعات لذلك تستعين بهم بعض قبائل البجا في حل كثير من المشكلات.

الخاتمة :

التنوع العرقي والتعدد الثقافي سمة من السمات التي يتميز بها السودان وهي لا تتواجد في كثير من الدول والبجا هم جزء اصيل في تكوين الهوية السودانية المتفردة . وقد استطاع البجا التمسك بعاداتهم ولغتهم وهذا ما جعل اللغة البجاوية تقاوم تيارات العولمة على الرغم من ان البجا في الحضر اختلفوا قليلا وذلك نتيجة لاختلاطهم بثقافات اخري . فكتابة اللغات المحلية يعني احياء التراث وحفظ الثقافة من الضياع حيث اصبح للثقافات المحلية مراكز بحثية عربية،وإقليمية ،و عالمية ،وأصبح للثقافة المحلية منهج يدرس في كثير من المعاهد والجامعات العالمية .لكل هذا فان الاهتمام بالثقافات المحلية في السودان اصبح ضرورة مليحة.

 

 

المراجع:                                                               

جعفر بامكار . 2007. مقالات عن البجا الكتاب الاول.دار جامعة الخرطوم للنشر.الخرطوم السودان.

    امباي لو بشير . 1999. قضايا اللغة والدين في الادب الافريقي . دار جامعة افريقيا العالمية للنشر.الخرطوم .السودان

عبد الرحمن حسب الله الحاج .1992. العلاقة بين بلاد العرب وشرق السودان—المطبعة العسكرية . الخرطوم. السودان.

 صلاح عمر الصادق 2007 . الحضارات السودانية القديمة . مكتبة الشريف الاكاديمية    .الخرطوم . السودان. 

محمد صالح ضرار. 1991. تاريخ سواكن والبحر الاحمر. الدار السودانية للنشر. الخرطوم. السودان.

ابو علي اكلاب . 1995. نغني بلسان ونصلي بلسان مطبعة جامعة النيلين.الخرطوم السودان.

ابو علي اكلاب. 1995.ماعندو عوجة بس شوية ميت.مطبعة جامعة النيلين. الخرطوم. السودان.

الامين ابو منقة ، يوسف الخليفة. 2006اوضاع اللغة في السودان . دار جامعة افريقيا العالمية للنشر. خرطوم السودان.

سليمان صالح ضرار.. البجا . لدراسة السودانية ،ب ح).

محمد ادروب اوهاج. 1971. من تراث البجا

نعوم شقير. 1963.تاريخ السودان القديم .

رسائل ومدونات في مجلة السودان.(37-76).

بول . ترجمة اوشيك ادم علي 1997.تاريخ قبائل البجا بشرق السودان. ارو للطباعة والنشر. الخرطوم . السودان.

 وزارة الثقافة والاعلام .  1974.الارض الواعدة.

Sudan notes and recode (on the tribe: 1939) .

                              

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
إلى الاعلى >>